الفن في الممارسة الصوفية . الزاوية المختارية الرحمانية بأولاد جلال أنموذجا

Résumé de la conférence donnée aux Glycines
le mardi 12 janvier  2016

Pratiques soufies et création artistique
La Zaouïa el-Mokhtariya el-Rahmaniya d’Ouled Djellal

Khaled Mohamed,CNRPAH
خالد محمد, المركز الوطني للبحوث في ما قبل التاريخ و الأنثروبولوجيا و التاريخ

سيتركز الاهتمام في هذه المداخلة على فعاليات النشاط الفني، في الممارسات الدينية الشعبية، الذي تحتضنه المؤسسة الطرقية، أو تؤطره خارجها عبر زواياها. بهدف معرفة مدى الفعالية الاجتماعية التي يمثلها النشــــاط الفني في الممارسة الصوفية الذي عرف تحولا جذريا على المستويين الاصطلاحي والوظيفي، حيــــث احتـــــل مصطلح الحضرة الذي تغير مدلوله مكان مصطلح السماع الصوفي الشهير وعوض مصطلـــح القوال (المغني) بمصطلح القصاد(م:قصادين) أو الخوني(م:أخوان).ا

أما من الجانب الوظيفي فقد تحول هذا النشاط من عنصر أساسي في بنية المؤسسة الصوفية، إلى نشاط فني اجتماعي يؤدي دورا رئيسيا في الحياة الثقافية، متخلية بذلك عن كل الوظائف التي كانت تؤدها في السابق، والمتمثلة في الوظائف التربوية، والاقتصادية ـ السياسية، والاجتماعية ،إضافة إلى الوظيفة الدينية التي كانت تقوم بها تقليديا منذ أمد بعيد في المجتمع. بعد تكفله بهذه الوظائف، ابتداء من ثلاثينات القرن الماضي، ثم توسعت بعد الاستقلال

لقد جسد النشاط الفني في الممارسة الدينية الصوفية شكلا من المعرفة الجمالية التي تعمق تقاطع المعرفة الصوفية مع المعرفة الفنية، حيث أن كلتاهما معرفة مطلقة أداتها القلب، كونها معرفة جمالية حسية تتجلى في الانتشاء الذي يتملك الإنسان، الذي يكتسب هذه المعرفة، بالحدس والإلهام والحلم ولإشراق والرؤيا والذوق. فهي معرفة ذوقية روحية تعمق رؤيتنا نحو ذواتنا ونحو الآخرين والكون. ذلك لأن الفن وجد منذ البدء بوصفه دينا متزامنا مع الأديان الأخرى، ومن ثم فمن البيّن أنه لا يمكن أن يكون هناك تضاد جوهري بينهما، فالفن الأصيل والدين الأصيل مظهران لروح واحدة، و تورّط الدين في الدوغما هو الذي أبقي العالم لا دينيا في ظاهره، ولكن رغم أن مئال كل دين أن تعترضه الدوغما، فهناك واحد اكثر من غيره ينفضها عنه دون عناء. ذلك الدين هو الفن، إنه تعبير عن وسيلة إلى حالات ذهنية لا تقل عن أية حالات ذهنية يمكن للبشر أن يخبروها دينيا [1]1

ولطغيان الجانب العملي التطبيقي في الممارسة الصوفية الحديثة والمعاصرة على حساب الجانب النظري مــــن التصوف الإسلامي، فقد أخذ النشاط الفني الذي كان يطلق عليه قديما مصطلح السماع أصبح يعرف حديــــثا بالحضرة مكان الصدارة، وقد شكل قاعدة انطلاق لممارسة فنية نهضوية على امتداد القرن20حيث كان أبرز رموز النهضة الفنية في الغناء والموسيقى في الوطن العربي من المنشدين في الطرق الصوفية، أو ممن تربوا على استهلاك إنتاجها الفني والذي مازال إنتاجه متواصلا حتى وقتنا الحاضر من قبل الفرق الفنية المشكلة من اتباع الطرق الصوفية التي تنشط في المناسبات الدينية ولاجتماعية. وهذا النشاط يمثل في الحقيقة امتدادا للدور الذي أدته المؤسسة الطرقية الصوفية قديما في تلبية حاجة وإشباع رغبة المجتمع فنيا، بسبب انعزال الفن في قصور الحكام والأغنياء الذين احتكروه لأنفسهم على حساب بقية أفراد المجتمع, وحديثا في القاعات الفخمة والفنادق الأمر الذي حرم أغلبية المجتمع من المتعة الفنية بسبب عدم قدرتهم ماديا على ولوج هذه الأماكن. لقد ملئت هذه الفرق الفنية هذا الفراغ الجمالي الروحي, مما حول السماع الصوفي من كونه جزء من الممارسة الصوفية، إلى ممارسة ثقافية اجتماعية تحولت مع مرور الزمن إلى فلكلور شعبي

خالد محمد مكلف بالبحث بالمركز الوطني للبحوث في ما قبل التاريخ و الأنثروبولوجيا و التاريخ و يهتم بالممارسات الشعبية الدينية و التقاليد الشفهية. بحثه الراهن يعالج فيه علاقة الممارسة الصوفية بالظاهرة العمرانية. صدرت له مجموعة من الأعمال العلمية من بينها:

 « الصوفي والفقيه في رحلة عبور الصحراء مجلة التبيين الجاحظية العدد 34 الجزائر 2010 م
« التجربة الصوفية للمرأة : تاريخ ومعاني أعمال الملتقى الدولي الثالث للتصوف C N R P A H الجزائر 2012 م
« التنظيم في المؤسسة الطرقية : الزاوية المختارية بأولاد جلال أنموذج الطائفة الطائفية النزعة ألطائفية مجلة نقد العدد 32 الجزائر خريف 2015 م
« الطرق الصوفية وانتقال الطبوع الفنية »: النوبة بصمات الماضي وآفاق المستقبل أعمال الملتقى الدولي انثروبولوجيا وموسيقى، C N R P A H الجزائر 2015 م

________________________

[1 ] كلايف بل الفن ترجمة عادل مصطفى دار النهضة العربية بيروت 2001 ص ص 183/184



Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.